مرض الايدز

الإيدز هو مرض مزمن يسببه فيروس يسمى فيروس نقص المناعة البشرية (HIV) الذي يصيب ويدمر خلايا CD4، وهي نوع من خلايا الدم البيضاء المسؤولة عن جهاز المناعة. كما يوجد الكثير من الأشخاص المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية (HIV)، يتطور المرض إلى الإيدز عندما يكون عدد خلايا CD4 في الدم أقل من 200 خلية. ولهذا المرض الكثير من الأعراض والاسباب والتي سو نقوم بذكرها في مقالنا التالي الآن عبر صحتك.

تعرف على مرض الايدز وأهم 4 اسباب في 5 دقائق

أعراض الايدز

تختلف أعراض الإيدز من حالة إلى أخرى حسب مرحلة العين لمرض الإيدز.

 المراحل المبكرة من الايدز

 في المراحل المبكرة من التعرض لفيروس الإيدز، قد لا تظهر أعراض أو علامات للإيدز. على الرغم من أنه من الشائع جدًا في الإيدز ظهور أعراض تشبه أعراض الأنفلونزا، إلا أنها تختفي سريعًا بعد أسبوعين إلى أربعة أسابيع من لحظة التعرض لفيروس الإيدز.

قد تشمل أعراض الإيدز:

  • ارتفاع درجة حرارة الجسم (حمى).
  • الصداع والتهاب الحلق
  • تضخم الغدد الليمفاوية
  • الطفح الجلدي.

إذا تعرض شخص ما لفيروس الإيدز، فمن الممكن أن ينقل فيروس الإيدز إلى أشخاص آخرين (عن طريق إصابته بفيروس الإيدز)، حتى لو لم تظهر عليه أي من أعراض الإيدز. بمجرد دخول فيروس الإيدز إلى الجسم، يصبح جهاز المناعة عرضة للهجوم.

داخل الغدد الليمفاوية، يتكاثر فيروس الإيدز ويتكاثر، ثم يبدأ عملية بطيئة لتدمير الخلايا الليمفاوية T (CD4) – خلايا الدم البيضاء المسؤولة عن تنسيق جميع عمليات وأنشطة الجهاز المناعي.

مراحل التلوث المتقدمة في الايدز

في المراحل المتقدمة من الإيدز، قد لا يعاني الشخص من أي أعراض خلال فترة تتراوح من سنة إلى تسع سنوات، وأحيانًا أكثر من ذلك. في غضون ذلك، يستمر فيروس الإيدز في التكاثر والتكاثر، وكذلك تدمير خلايا جهاز المناعة بشكل منهجي. في هذه المرحلة، قد يعاني المريض من بعض الأعراض المزمنة لمرض الإيدز، مثل:

  • تضخم الغدد الليمفاوية (غالبًا ما يكون هذا من الأعراض المبكرة لعدوى فيروس نقص المناعة البشرية)
  • إسهال
  • فقدان الوزن
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم (حمى).
  • سعال
  • ضيق في التنفس.

تعرف على مرض الايدز وأهم 4 اسباب في 5 دقائق

المراحل الأخيرة من الايدز

في المراحل الأخيرة من أعراض الإيدز والإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية، والتي تكون 10 سنوات فأكثر بعد التعرض لفيروس الإيدز لأول مرة، تبدأ أخطر أعراض الإيدز في الظهور، ومن ثم يصبح التلوث في حالة يمكن تسميتها المعينات.

تشمل أعراض الإيدز خلال هذه المرحلة ما يلي:

  • التعرق الليلي المفرط
  • قشعريرة أو حمى فوق 38 درجة مئوية تستمر لعدة أسابيع
  • السعال الجاف وضيق التنفس
  • الإسهال المزمن
  • بقع بيضاء دائمة أو جروح غريبة على اللسان وفي الفم
  • صداع الراس
  • رؤية مشوشة أو مضطربة
  • فقدان الوزن.

في مرحلة أكثر تقدمًا من الإيدز، قد تظهر أعراض إضافية، مثل:

  • التعب الدائم الذي لا يمكن تفسيره
  • التعرق الليلي المفرط
  • قشعريرة أو حمى فوق 38 درجة مئوية تستمر لعدة أسابيع
  • تضخم الغدد الليمفاوية التي تستمر لأكثر من ثلاثة أشهر
  • الإسهال المزمن
  • صداع دائم.

تزيد الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية أيضًا من خطر الإصابة بأنواع معينة من السرطان، وخاصة سرطان الحنجرة وسرطان الغدد الليمفاوية. على الرغم من أنه من الممكن تقليل مخاطر الإصابة بهذه الأمراض بالعلاجات الوقائية.

أعراض الإيدز عند الأطفال

أما أعراض الإيدز التي يعاني منها الطفل فتشمل:

  • مشاكل زيادة الوزن
  • مشاكل النمو
  • مشاكل المرور
  • تباطؤ النمو العقلي
  • الإصابة بالأمراض خطيرة مع أمراض الطفولة الشائعة، مثل: التهابات الأذن والالتهاب الرئوي والتهاب اللوزتين.

أسباب الايدز

هذه هي الأسباب المعروفة للإيدز:

1- العلاقة الجنسية

السبب الشائع للإصابة بالإيدز هو ممارسة العلاقة الحميمة غير الآمنة مع شركاء متعددين أو مع شريك واحد غير محمي.

على الرغم من أن فرص الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية أعلى من خلال الجنس المهبلي ، إلا أن هناك أيضًا فرصة ضئيلة للإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية من خلال الجنس الفموي وذلك يسبب الايدز .

2- مشاركة بعض الأدوات

أحد الأسباب المباشرة للإيدز هو استخدام الأدوات التالية بعد استخدامها من قبل مريض الإيدز:

  • المحاقن الطبية.
  • ألعاب جنسية.
  • حقن المخدرات.
  • أدوات ثقب السرة أو ثقب أجزاء الجسم الأخرى.
  • أدوات نقش الوشم.

3- الحمل والولادة والرضاعة

يمكن أن ينتقل فيروس الإيدز من الأم المصابة إلى الجنين أثناء الحمل أو أثناء الولادة أو أثناء الرضاعة الطبيعية. حيث يتركز فيروس الإيدز في سوائل الجسم المختلفة، مثل: الدم، وحليب الثدي، والسوائل الجنسية.

4- نقل الدم أو زرع الأعضاء من شخص مصاب

عادة ما يتركز فيروس الإيدز في الدم، وعندما يتم نقل الدم عن طريق الخطأ من شخص مصاب إلى شخص سليم، حتى لو كانت كمية الدم المنقولة صغيرة جدًا، فهذا يؤدي إلى انتقال مرض الإيدز.

تعرف على مرض الايدز وأهم 4 اسباب في 5 دقائق

علاج الايدز

عندما تم اكتشاف فيروس نقص المناعة البشرية لأول مرة، في الثمانينيات من القرن الماضي، كان هناك القليل من الأدوية المتاحة لعلاج فيروس نقص المناعة البشرية والالتهابات / العدوى الانتهازية المصاحبة له.

ولكن منذ ذلك الوقت، تم تطوير العديد من الأدوية لعلاج فيروس نقص المناعة البشرية والإيدز والالتهابات الانتهازية المصاحبة له. ساعدت هذه الأنواع من علاج الإيدز العديد من الأشخاص، بمن فيهم الأطفال، وزادت من جودة حياتهم.

يقدر الباحثون في المعاهد الوطنية للصحة (NIH) أن علاج الإيدز والأدوية المضادة للفيروسات التقهقرية التي تم إعطاؤها لمرضى الإيدز في الولايات المتحدة منذ عام 1989 قد أعطت هؤلاء المرضى بضع سنوات إضافية إلى متوسط ​​العمر المتوقع للاصابه بمرض الايدز.

لكن لا تعتبر أي من هذه الأدوية علاجًا لمرض الإيدز، ناهيك عن أن الكثير منها له آثار جانبية خطيرة، بالإضافة إلى كونه باهظ الثمن.

بالإضافة إلى كل هذا، فإن علاج الإيدز وتناول مثل هذه الأدوية لسنوات طويلة، وأحيانًا أكثر من 20 عامًا، يفقدها تأثيرها وفعاليتها، حيث أن العديد من مرضى الإيدز الذين عولجوا معهم يطورون القدرة على تحملها ومقاومتها، لذا فهم ليسوا كذلك.