صداع الجيوب الأنفية هو نوع من الصداع قد يظهر نتيجة التهاب الجيوب الأنفية. دعنا نعرف المزيد عن هذه الحالة أدناه.

صداع الجيوب الأنفية

صداع الجيوب الأنفية هو صداع ينتج عن إصابة ممرات الجيوب الأنفية خلف العين والأنف والخدين والجبهة بالاحتقان أو الانسداد، وقد يظهر الصداع على جانب واحد من الرأس أو في جميع أنحاء الرأس.

صداع الجيوب الأنفية ليس مجرد صداع عادي، ولكن الشخص المصاب بصداع الجيوب الأنفية غالبًا ما يشعر بنوع من الضغط في منطقة الجيوب الأنفية مع أعراض أخرى غير سارة.

عادة ما يصيب هذا النوع من الصداع الأشخاص المصابين بالتهاب الجيوب الأنفية المزمن أو المصابين بالحساسية الموسمية بشكل متكرر.

اعراض صداع الجيوب الأنفية

فيما يلي قائمة بأهم الأعراض التي قد تظهر على المصاب بصداع الجيوب الأنفية:

ألم حاد ومستمر في عظام الوجنتين وعظم الأنف والجبهة، وتزداد شدته مع أي حركة مفاجئة للرأس خاصة عند الانحناء للأمام.

  • انتفاخ في منطقة الوجه.
  • حمة.
  • سيلان الأنف.
  • شعور بامتلاء الأذن.
  • الشعور بنوع من الضغط في منطقة الجبهة.
  • إفرازات مخاطية خضراء أو صفراء.
  • صداع يبدأ في ساعات الصباح ويقل مع مرور اليوم.
  • صداع يظهر بعد 7-10 أيام من ظهور البرد.
  • لم تزد شدته في المناخات الباردة.
  • التعب والإرهاق العام.
  • ألم في الأسنان الأمامية للفك العلوي.
  • ضعف حاسة الشم.

علاج صداع الجيوب الأنفية

هناك عدة طرق مختلفة قد تساعد في علاج صداع الجيوب الأنفية:

أولاً: علاج صداع الجيوب الأنفية طبياً

يعتمد العلاج المتبع صداع الجيوب الأنفية على السبب الذي تسبب في احتقان الجيوب الأنفية والالتهاب في المقام الأول، ومن هذا المنظور، إليك بعض الخيارات العلاجية التي قد يطلبها منك الطبيب:

  • مسكنات الألم العادية: يساعد هذا النوع من الأدوية في تخفيف الصداع المصاحب لالتهابات الجيوب الأنفية.
  • بخاخ الأنف الستيرودي: يساعد هذا النوع من بخاخ الأنف على تخفيف الصداع الناتج عن احتقان الجيوب الأنفية المرتبط بالحساسية الموسمية.
  • المضادات الحيوية: تستخدم إذا كان سبب التهاب الجيوب الأنفية والصداع هو عدوى بكتيرية.
  • الجراحة: في بعض الحالات التي يكون فيها التهاب الجيوب الأنفية مزمنًا، قد تكون هناك حاجة لعملية جراحية لإزالة الأنسجة الملتهبة والتخلص بشكل شبه دائم من صداع الجيوب الأنفية والتهاب الجيوب الأنفية الذي تسبب في هذا النوع من الصداع.

ثانيًا: علاج صداع الجيوب الأنفية بشكل طبيعي

من الممكن علاج صداع الجيوب الأنفية بالطرق الطبيعية البسيطة، وإليك أهم هذه الطرق:

  • استنشاق البخار: قم بغلي القليل من الماء في قدر عميق، اتركه يبرد قليلاً، ثم ضع وجهك فوق القدر وقم بتغطية رأسك والقدر بمنشفة صغيرة حتى يتمكن البخار من دخول أنفك بسهولة دون اختراق رأسك ومنشفة خارج حدود رأسك واستمر في التنفس من خلال أنفك. كالعادة.
  • استخدمي منشفة دافئة: اغمسي منشفة في ماء دافئ، ثم اعصريها جيدًا، ثم ضعي المنشفة على وجهك بحيث تغطي منطقة الأنف والوجنتين لبضع دقائق.
  • استخدم محلول الملح: اصنع المحلول الملحي الخاص بك في المنزل أو قم بشرائه جاهزًا من الصيدلية، ثم حاول استنشاق محلول الملح من خلال أنفك.
  • تناول الأطعمة الغنية بالتوابل: قد تساعد الأطعمة التي تحتوي على الفلفل الحار على فتح ممرات الجهاز التنفسي والجيوب الأنفية عند تناولها، مما قد يخفف من حدة صداع الجيوب الأنفية.
  • تجنب مسببات صداع الجيوب الأنفية، مثل: التواجد على ارتفاعات عالية، والسفر بالطائرة، والسباحة والغوص، والمواد المسببة للحساسية الموسمية.

مراجعة الطبيب

يفضل مراجعة الطبيب فورًا في الحالات التالية:

  • يستمر صداع الجيوب الأنفية لأكثر من 15-30 يومًا دون أي تحسن على الرغم من استخدام بعض الوصفات الطبيعية والأدوية المذكورة أعلاه.
  • صداع لا يزول بمسكنات الآلام العادية.
  • صداع يمنع المريض من القيام بأنشطته اليومية المعتادة.