يتم تمثيل عدم وضوح الرؤية من خلال أي فقدان في حدة البصر. مما يدل على عدم القدرة على رؤية التفاصيل الدقيقة للأشياء التي يتم النظر إليها؛ سواء كانت الأشياء على المدى القريب أو الطويل، أو كليهما، حيث تظهر الأشياء كما لو كانت ضبابية أو خارجة عن التركيز، وقد تكون هذه الحالة مؤقتة أو دائمة في حالة تفاقم الحالة مع مرور الوقت، وفي الحقيقة أن عدم وضوح الرؤية يمكن أن يحدث بسبب المعاناة من العديد من الحالات الصحية، وقد يعاني بعض الأشخاص من عدم وضوح الرؤية منذ الولادة بسبب عيب خلقي، بينما قد يعاني آخرون منه خلال حياتهم، وفي بعض الحالات يمكن تصحيحه. عدم وضوح الرؤية عن طريق اللجوء إلى جراحة العيون المعروفة باسم الليزك.

أسباب زغللة العين

يمكن أن يحدث عدم وضوح الرؤية أو عدم وضوح الرؤية أو عدم وضوح الرؤية من خلال أربع طرق مختلفة يمكن تفسيره على النحو التالي:

  1. الاضطرابات التي قد تؤثر على شبكية العين. وهي البنية الحساسة للضوء في مؤخرة العين. 
  2. هياكل عين شفافة ضبابية؛ مثل القرنية والعدسة وهي عبارة عن مادة شبيهة بالهلام تملأ مقلة العين التي يجب أن تمر من خلالها الأشعة الضوئية حتى تصل إلى الشبكية. 
  3. الاضطرابات التي تؤثر على المسارات العصبية التي تنقل الإشارات البصرية من العين إلى الدماغ، مثل العصب البصري. 
  4. التركيز غير الكامل لأشعة الضوء على الشبكية، أو ما يسمى بالأخطاء الانكسارية.

الأسباب الشائعة زغللة العين

هناك العديد من الأسباب الشائعة التي تؤدي إلى المعاناة من عدم وضوح الرؤية، ويمكن تفسير هذه الأسباب على النحو التالي:

الأخطاء الانكسارية، ويمكن تفسير كل منها بشيء من التفصيل على النحو التالي:

طول النظر: قد تتسبب حالة العين هذه في ظهور الأشياء القريبة من العين ضبابية أو ضبابية بحيث لا تستطيع العين التركيز بشكل صحيح، ولكن يمكن للشخص أن يرى بوضوح إذا تم تحريك الأشياء بعيدًا عن العين.

قصر النظر: قد يحدث قصر النظر بسبب خطأ انكساري في العين، وفي هذه الحالة قد يحدث عمى العين لدى المريض في هذه الحالة في عين واحدة أو في كلتا العينين، ولن يتمكن الشخص من الرؤية عن بعد الأشياء بوضوح.

اللابؤرية: يحدث هذا عادة بسبب القرنية غير المنتظمة التي لا تسمح للأشعة الضوئية بالوصول إلى نقطة تركيز واحدة على الشبكية لخلق رؤية واضحة، مما يؤدي إلى رؤية ضبابية على مسافات مختلفة.

جفاف العين: وهي حالة شائعة تحدث عندما لا تتمكن الدموع البشرية من توفير الترطيب الكافي للعين، كما هو الحال إذا كانت العين لا تنتج الدموع بكميات كافية أو إذا كانت تنتج دموعًا رديئة الجودة.

الصداع النصفي: يمكن أن يسبب الصداع النصفي في بعض الأحيان تغيرات مؤقتة في الرؤية قبل وأثناء وبعد الصداع، ويمكن أن تتراوح هذه التغييرات من الرؤية الضبابية والبقع العمياء إلى الهالة والخطوط المتموجة والومضات، وفي الواقع سبب معاناة بعض الأشخاص من تغيرات في الرؤية المصاحب لحدوث الصداع النصفي غير معروف ولكن قد يكون هناك ارتباط وراثي بحدوث هذه الظاهرة.

عوامات العين: تعتبر عوامات العين سببًا آخر لعدم وضوح الرؤية، وهي مرتبطة بالعمر، حيث تتجمع الألياف المجهرية معًا داخل الجسم الزجاجي ثم تلقي بظلال صغيرة على الشبكية، والتي قد تظهر على شكل بقع رمادية أو على شكل أنسجة العنكبوت أو غيرها من الانحرافات العائمة. تشمل أعراض عوامات العين وجود بقع داكنة أو قد تظهر على شكل مادة شفافة تطفو في مجال رؤية المريض.

بالإضافة إلى ظهور البقع التي تتحرك بسرعة خارج المجال البصري عندما يحاول المصاب النظر إليها. وبعد ذلك قد تستقر وتنحرف عن خط الرؤية، وكذلك وجود البقع التي تظهر مع الحركة ثم تستقر العين وتنحرف عن مجال الرؤية.