يعتبر اكتئاب الحمل من الاضطرابات المزاجية التي قد تصيب المرأة أثناء الحمل، واضطرابات المزاج من الأمراض البيولوجية التي تؤدي إلى تغيرات في كيمياء الدماغ، وفي هذا السياق يشار إلى أن المرأة الحامل قد تشعر بالحزن والتوتر والخوف من حين لآخر. 

وهذا أمر طبيعي للغاية، لكن استمرار هذه الأعراض لمدة أسبوعين أو أكثر يتطلب زيارة الطبيب المختص، حيث قد يتم تشخيص مثل هذه الحالات بالاكتئاب أثناء الحمل، وترك الاكتئاب أثناء الحمل دون علاج يسبب مشاكل على صحة الأم وجنينها، وتجدر الإشارة إلى أن اكتئاب الحمل مشكلة شائعة إلى حد ما.

اكتئاب الحمل هو اضطراب شائع عند النساء الحوامل. وفقًا للمجلس الأمريكي لأطباء النساء والتوليد، فإن حوالي 14-23٪ من النساء الحوامل يعانين من الاكتئاب أثناء الحمل.

مع الأخذ في الاعتبار وجود عدد من الحالات التي لم يتم تشخيصها بالاكتئاب أثناء الحمل بسبب تجاهل المرأة للأعراض واعتبارها جزءًا من التغيرات الهرمونية التي تحدث أثناء الحمل.

   وتجدر الإشارة إلى أن اكتئاب الحمل قد يستمر حتى بعد عام واحد من الولادة، حيث تُعرف هذه الحالة باسم اكتئاب الفترة المحيطة بالولادة.

أعراض وعلامات اكتئاب الحمل

  • اضطرابات النوم بما في ذلك النوم المفرط.
  • فقدان المتعة والرغبة في الانخراط في الأنشطة والهوايات المفضلة.
  • التهميش الذاتي والاستخفاف، وقد يؤدي ذلك إلى إهمال النصائح والتوصيات الطبية اللازمة للعناية بالحمل.
  • عدم الشعور بالرغبة في الحمل، وعدم الشعور بوجود علاقة عاطفية تربط الحامل بطفلها بعد الولادة. 
  • العزلة والانسحاب من الأنشطة الاجتماعية المختلفة.
  • الشعور بالوحدة واليأس. 
  • عدم الثقة بالنفس.
  • زيادة أو فقدان الشهية والاضطرابات الأخرى المرتبطة بعادات الأكل.
  • الإصابة بنوبات الهلع.
  • الشعور بالحزن الدائم.
  • كثرة البكاء.
  • العلاقات الشخصية المتوترة.
  • الغضب بدون سبب واضح.
  • التفكير في الموت أو الانتحار. 
  • صداع أو آلام في المعدة وأعراض جسدية أخرى.

أسباب اكتئاب الحمل

  • تاريخ عائلي للإصابة بالاكتئاب.
  • ضغوطات الحياة المختلفة، مثل: وفاة من تحب.
  • عدم وجود دعم الأسرة والأصدقاء للمرأة أثناء الحمل.
  • مشاكل شخصية؛ مشاكل في العلاقة الزوجية أو مشاكل مالية.
  • التعرض للعنف.
  • التدخين وإدمان الكحول.
  • الحمل غير المخطط له.
  • القلق المفرط والخوف من صعوبات الحمل.
  • التعرض للإجهاض في حمل سابق.
  • صغر سن المرأة؛ يزيد خطر الإصابة باكتئاب الحمل كلما كانت المرأة الحامل أصغر سنًا.

علاج اكتئاب الحمل

  • العلاج النفسي

يتركز هذا النوع من العلاج حول مشاركة المرأة الحامل في أفكارها ومشاعرها واهتماماتها مع الطبيب المختص أثناء الجلسة، ويشمل العلاج النفسي نوعين وهما:

العلاج السلوكي المعرفي: يمكن من خلاله للمرأة الحامل، بمساعدة الطبيب، التعرف على أفكارها السلبية ووضع خطة لمواجهتها والتخلص منها، بالإضافة إلى ذلك يقدم الطبيب الدعم من خلال العلاج السلوكي المعرفي. تحتاج المرأة الحامل.

العلاج النفسي التفاعلي: يركز هذا النوع من العلاج على علاقة المرأة الحامل بالأشخاص من حولها، وتقديم الدعم النفسي لها، ومساعدتها على حل المشكلات التي تواجهها وتحديد أهدافها الخاصة.

  • العلاج الدوائي

تعتبر هذه الأدوية أكثر خيارات العلاج شيوعًا للاكتئاب، ويجدر بالطبيب أن يناقش الفوائد والمخاطر المرتبطة بمضادات الاكتئاب لكل من الأم وجنينها، وبناءً عليه يصف أحدها، وتجدر الإشارة إلى أنه إذا كانت المرأة الحامل تتناول مضادات الاكتئاب قبل الحمل، يجب مراجعتها. 

يقوم الطبيب المختص عند معرفة حدوث الحمل بتحديد الأدوية المناسبة التي تساعد في السيطرة على الحالة والحد من مضاعفاتها.

578823

زيارة الطبيب

يجب على المرأة الحامل التوجه للطبيب فى اسرع وقت ممكن في حالة وجود أفكار تركز على إيذاء نفسها أو إيذاء الجنين، ومن أبرز الحالات الأخرى ما يلي يتطلب زيارة فورية للطبيب نذكر التالية:

  • استمرت أعراض الاكتئاب لأكثر من أسبوعين.
  • تزداد أعراض الاكتئاب سوءًا بمرور الوقت.
  • عدم القدرة على الاعتناء بنفسك أو أداء المهام اليومية.