للإفرازات المهبلية خصائص مختلفة منها الرائحة واللون والكمية والخصائص المصاحبة، فما هي الإفرازات المهبلية البيضاء؟ ما هي الأسباب؟ وأسئلة أخرى سنتحدث عنها من خلال المقال.

إفرازات مهبلية بيضاء

هناك أوقات طبيعية للإفرازات المهبلية البيضاء، خاصة إذا كانت تحدث أثناء الإباضة أو قبل فترة الإخصاب مباشرة، طالما لا توجد حكة في المهبل أو حرقان أو رائحة كريهة غير عادية مصاحبة للإفرازات، فغالبًا ما لا توجد مشكلة أساسية.

لكن في بعض الحالات، يمكن أن تكون الإفرازات المهبلية البيضاء علامة على الإصابة، فإذا كانت الإفرازات متكتلة وداكنة، فقد تكون عدوى الخميرة (عدوى الخميرة)، والتي قد تسبب حكة وحرقان في المهبل، وتحدث هذه العدوى بسبب فرط النمو. نوع من الفطريات يسمى المبيضات.

قد تشير الإفرازات المهبلية البيضاء ذات الرائحة السمكية القوية إلى التهاب المهبل الجرثومي، حيث أنه أكثر أنواع العدوى المهبلية شيوعًا بين النساء اللائي تتراوح أعمارهن بين 15-44 عامًا، وقد تشمل الأعراض الأخرى حرقان في التبول وحكة في المهبل.

أسباب الإفرازات المهبلية البيضاء

  1. الفطريات

عدوى الخميرة هي عدوى فطرية شائعة جدًا بين النساء، وعادة ما ينتج عنها إفرازات بيضاء كثيفة كريهة الرائحة تشبه الجبن القريش، وتكون مصحوبة بحكة وحرقان.

تتواجد فطريات الخميرة بشكل طبيعي في المهبل، ولكن في بعض الحالات قد تنمو وتتكاثر لتسبب العدوى، خاصة في الحالات التالية:

  • الإصابة بمرض السكري.
  • الإجهاد والتعب.
  • استخدام حبوب منع الحمل.
  • استخدام المضادات الحيوية.
  1. البكتيريا المهبلية

التهاب المهبل الناجم عن عدوى بكتيرية شائع جدًا، وهو ما يُعرف باسم التهاب المهبل الجرثومي، والذي ينتج عنه عادةً ظهور إفرازات مهبلية كريهة الرائحة عند الإصابة.

لا يعتبر هذا النوع من الأمراض من الأمراض المنقولة جنسياً، ولكنه ناتج عن اختلال طبيعي للبكتيريا في منطقة المهبل.

  1. داء المشعرات

داء المشعرات هو عدوى تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي أو من خلال الاتصال بالمريض أو الأشياء الشخصية، مثل مشاركة الفستان أو المنشفة.

ينتج عنه ظهور إفرازات صفراء أو خضراء ذات رائحة كريهة وعادة ما تكون مصحوبة بحكة وألم والتهاب.

  1. فيروس الورم الحليمي البشري

قد تظهر إفرازات مهبلية غير طبيعية من عدوى فيروس الورم الحليمي البشري (أو سرطان عنق الرحم) الذي ينتشر عن طريق الاتصال الجنسي ويمكن أن يؤدي إلى سرطان عنق الرحم.

عادة ما يكون هذا النوع من الأمراض الخطيرة مصحوبًا إفرازات بنية اللون وذات لون الدم ورائحة كريهة، ثم زيارة الطبيب وإجراء مسحة عنق الرحم وإجراء الفحوصات اللازمة.

  1. التهاب الحوض

عدوى الحوض هي عدوى تنتقل عادة عن طريق الاتصال الجنسي وهو ناتج عن انتشار البكتيريا إلى باقي الأعضاء التناسلية مما يؤدي إلى رائحة كريهة وإفرازات كثيفة، عادة ما يتم علاج هذا النوع من الحالات بالمضادات الحيوية القوية عن طريق الفم أو عن طريق الحقن.

  1. السيلان والكلاميديا

السيلان والكلاميديا ​​مرضان ينتقلان عن طريق الاتصال الجنسي، وتشمل أعراضها إفرازات مهبلية صفراء أو خضراء غير طبيعية.

منع الافرازات المهبلية البيضاء

لا توجد طرق أو إجراءات مطلوبة لمنع الإفرازات المهبلية البيضاء الطبيعية، ولكن قد يكون اتخاذ الاحتياطات التالية ضروريًا في بعض الأحيان الحالات غير الطبيعية، مثل ما يلي:

  • تجنبي الغسل بالمنتجات التي تحتوي على مواد كيميائية، والتي يمكن أن تقضي على البكتيريا النافعة التي تساعد على منع الالتهابات المهبلية.
  • ارتداء ملابس قطنية مريحة تمتص الرطوبة وقد تمنع عدوى الخميرة.
  • مارس الجنس الآمن باستخدام الواقي الذكري.
  • فحوصات منتظمة للأمراض المنقولة جنسياً.
  • استخدم الصابون غير المعطر. قد تؤدي المنتجات المعطرة إلى خلل في التوازن الطبيعي للبكتيريا في المهبل، مما قد يزيد من خطر الإصابة بالعدوى.

زيارة الطبيب

من المهم مراجعة الطبيب إذا واجهت أيًا من الأعراض التالية مع إفرازات مهبلية غير عادية:

  • الم.
  • حكة شديدة.
  • نزيف.
  • الشعور بعدم الراحة.
  • طفح جلدي أو تقرحات.
  • إحساس بالحرقان عند التبول أو الجماع.
  • رائحة قوية ومستمرة من المهبل.

طالما أن الإفرازات التي تعانين منها لا تلبي هذه المعايير، فإن السوائل الزائدة من المهبل هي علامة على الصحة العامة، وبعبارة أخرى، إنه أمر جيد.