وصفات صحية

فاكهة البابايا وفوائدها الصحية للجسم والبشرة والوقاية من الأمراض

فاكهة البابايا أو فاكهة الباباز، هي فاكهة استوائية من فصيلة الباكسيات وشعبة الورديات، غلافها ذو لون أخضر ولُبها أصفر مليء بالبذور السوداء الحامضة، ومذاقها مختلط بين المانجو والشمام، ويبلغ طول شجرة البابايا من ثلاث إلى ستة أمتار، أما ثمرة البابايا فيبلغ وزنها من نصف كيلو إلى اثنان كيلو، وموطن زراعة البابايا الأصلي هو المكسيك، وجُزر الهند الغربية، وقد امتدت زراعتها في كافة أنحاء المناطق الاستوائية في جميع أنحاء العالم.

فاكهة البابايا
فاكهة البابايا

فاكهة البابايا

تحتوي البابايا على 88.8 % من وزنها ماء، مثلها مثل الشمام الذي يحتوي على حوالي 92 % من وزنه ماء، لذلك يطلق عليها البعض اسم “الشمام الاستوائي” إلا أن فاكهه البابايا والشمام ينتميان لعائلتين نباتيتين مختلفتين، ولهما خواص وفوائد مختلفة، وتحتوي البابايا على الكثير من العناصر المعدنية المهمة والفيتامينات، سوف نتعرض لها بالتفصيل فيما بعد.

وتشتهر فاكهة البابايا احتواءها على أنزيم الباباييـن، وهو أنزيم بروتيني يقوم بهضم البروتينات، وهو شبيه بأنزيم البيبسين الموجود في العُصارة المعدية، والذي يساعد المعدة على هضم الأكل، والمصدر الرئيسي لأنزيم البابايين هو أوراق شجرة البابايا أو ثمار البابايا الغير مكتملة النُضج، حيث تقل نسبته في ثمار البابايا مكتملة النضج، وتم اكتشاف حوالي مائة وست مادة كيميائية متطايرة في بذور البابايا، وهذا يعطينا فكرة عن مدى تعقيد هذه الفاكهة وتركيبها.

فاكهة البابايا
فاكهة البابايا

كيف تؤكل فاكهة البابايا ؟

تؤكل فاكهة البابايا وهي طازجة أو ناضجة، وهي أفضل طريقة لأكلها، أما البابايا التي تُباع في المناطق الغير استوائية فهي تُقطف وهي ما زالت خضراء وغير مكتملة النضج لتسهيل عماية النقل والسفر، وتفقدها هذه العملية جودتها ومذاقها، ويمكن تناول البابايا في وجبة الفطور حيث تعتبر جزء قوي من الإفطار الصحي، أو يمكن التحلية بها بعد الطعام، أو تناولها مع سلطة الخس وعصير الليمون، ويمكن إضافتها للمشروبات الباردة والسموثي الأخضر، أو تصنيعها كمربى، أو عصير البابايا.

فاكهة البابايا
فاكهة البابايا

فوائد البابايا

  • الاضطرابات الهضمية: يُنصح بأكل البابايا في حالات عُسر الهضم أو التهابات المعدة، أو في حالة التهاب الغشاء المخاطي في المعدة والذي يؤثر على عملية الهضم، وفائدة البابايا كبيرة جداً على كافة العمليات الهضمية، حيث تكون مفيدة جداً في علاج الإمساك وطرد الغازات، وتحتوي أيضاً على الدهون الصحية لكن بنسبة قليلة.
  • الاضطرابات المعوية: تَبين أن البابايا تحتوي على نسبة كبيرة من الألياف الغذائية المهمة لحركة الأمعاء، والوقاية من بعض الأمراض المزمنة، وقد كشفت بعض الدراسات التي أُقيمت في اليابان، أن البابايا الخضراء غير مكتملة النضج إلى حد ما، تحتوي على مواد كابحة للبكتيريا والجراثيم التي تسبب اعتلال الأمعاء مثل الجراثيم المذرقية والإشريكية والقولونية والسالمونيلا  والعنقوديات الذهبية، والزائفة الزنجارية وغيرها، كما يُنصح بشدة تناول البابايا غير مكتملة النضوج في حالة الإصابة بالإسهال.
  • الطفيليات المعوية: هناك أدلة أثبتها العديد من الدراسات على أن بذور فاكهة البابايا تساعد على القضاء على الطفيليات المعوية، وتستخدم لطرد الديدان من البطن والأمعاء، وأيضا التخلص من الغازات.
  • الأمراض الجلدية: تعد البابايا من الغذاء المقترح للأشخاص الذين يعانون من أمراض جلدية مثل الأكزيما والدمامل وحب الشباب، وذلك لغناها بفيتامين (أ)، وتدخل البابايا في تصنيع العديد من مستحضرات التجميل، ويوجد أيضاً صابونة تسمى صابونة البابايا تساعد على تنقية الوجه من الشوائب وتعطي للبشرة ترطيب ونضارة، وتقلل من ظهور التجاعيد.
فاكهة البابايا
فاكهة البابايا

فوائد البابايا لمرضى السكر حيث تساعد فاكهة البابايا على تقليل مضاعفات مرض السكر، وتنشيط عملية إفراز الأنسولين، بالإضافة إلى أن عدد السعرات الحرارية فيها قليل نوعاً ما، فيُنصح بتناولها لمصابي مرض السكري، وتعتبر فاكهة البابايا للحامل مفيدة ومضرة في نفس الوقت، فينصح بتناولها أثناء فترة الحمل  لاحتواءها على العديد من العناصر المعدنية الغذائية والفيتامينات للجنين والأم، عدا الشهر التاسع، لأن من أضرار البابايا أنها تزيد من آلام الطلق إذا تم أكلها في الشهر التاسع.

خواص فاكهة البابايا

تحتوي البابايا على 8% كربوهيدرات، 0.61% بروتينات، 0.14% دهون، وتتكون معظم الكربوهيدرات التي تحتوي عليها فاكهة البابايا من السكريات : السكروز والكلوكوز والفركتوز، أما بالنسبة للفيتامينات، فهو أمر مثير للدهشة حيث يحتوي كل مائة جرام من لُب فيفاي (البابايا) على 103 % من القيمة اليومية الموصى بها من فيتامين ج، و18 % من فيتامين أ، للشخص البالغ، وتوجد كل هذه العناصر (الفولات والبوتاسيوم والكلسيوم والفسفور والحديد) داخل فاكهة البابايا .

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق