جهاز المناعة هو ذلك الجدار المتين الذي يحمي أجسامنا من أي هجمات مرضية، فلماذا يكون ضعيفًا في بعض الأحيان؟ كيف نعيدها بقوة؟

وفي هذا المقال سنزودكم بالمعرفة والمعلومات اللازمة، بشرط أن تأخذ على عاتقك اتباع هذه النصائح المتخصصة في تقوية المناعة.

جهاز المناعة

جهاز المناعة عبارة عن شبكة من الخلايا والأنسجة والأعضاء التي تتحد لحماية الجسم من أي تهديدات خارجية وهجمات من الميكروبات.

وظائف الجهاز المناعي 

للجهاز المناعي مهمتان رئيسيتان:

  • المهمة الخارجية: حماية الجسم من أي عوامل خارجية قد تضر به.
  • مهمة داخلية: الإشراف على خلايا الجسم والتأكد من أنها تؤدي مهامها اليومية بسلاسة، والحفاظ على عدم ارتفاع عدد الأجسام الضارة الناتجة عن التمثيل الغذائي عن حد معين.

ضعف الجهاز المناعي

يبدأ الجهاز المناعي بإظهار علامات الضعف في الحالات التالية:

  • زيادة عدد الجراثيم والأجسام الغريبة التي تهاجمه.
  • مهاجمته في إحدى فترات ضعفه المؤقتة واللحظة.
  • فقد قدرته على التمييز بين الخلايا الودية في الجسم والخلايا الضارة خارج الجسم.
  • عندما يكون جهاز المناعة ضعيفًا بالفعل منذ الولادة!

كل هذه التداعيات تتطلب البحث الجاد عن طرق تقوية المناعة، حتى يخلو الجسم من الأمراض والاضطرابات.

طرق تقوية جهاز المناعة

  • شرب الكثير من الماء

لكي يعمل الجهاز المناعي بشكل صحيح، فإنه يعتمد بشكل كبير على العناصر الغذائية في مجرى الدم، والتي تتكون في الغالب من الماء وبدون الماء، لا تتلقى خلايا وأنسجة الجهاز المناعي العناصر الغذائية التي تحتاجها ويعتمد جهازك المناعي أيضًا على الماء لطرد الجراثيم والفضلات.

ومع ذلك، يمكن أن تختلف كمية المياه التي تحتاجها، ويجب أن تهدف إلى شرب السوائل بانتظام طوال اليوم.

  • النوم بقدر كافي

وفقًا لدراسة أجريت عام 2017، فإن الحرمان من النوم يجعل جسمك عرضة للعديد من العوامل المعدية ويجب أن تهدف إلى الحصول على سبع إلى ثماني ساعات من النوم العميق كل ليلة للمساعدة في تعزيز المناعة.

  • تناول فيتامين C والزنك

يعمل كل من فيتامين C والزنك على تحسين دفاعاتك ضد مسببات الأمراض، وكلاهما مكونان أساسيان للمناعة. يرتبط نقص هذين المكونين بحالات أكثر تواتراً وشدة للعديد من الأمراض، بما في ذلك الملاريا والإسهال ونزلات البرد والالتهاب الرئوي والتهابات الجهاز التنفسي الأخرى.

يمكنك استشارة طبيبك حول ما إذا كنت بحاجة إلى هذه المكملات وما هي الجرعة المناسبة لك.

  • تناول مرق العظام

قد يساعد حساء الدجاج المصنوع من مرق العظام في تنظيف الممرات التنفسية وتقليل الالتهاب، بالإضافة إلى أنه مصدر جيد جدًا للبروتين، وفقًا لكلية الطب بجامعة هارفارد.

على الرغم من أن الأدلة حول مرق العظام لا تشير بشكل قاطع إلى فوائدها، إلا أن البروتين عنصر غذائي مهم للمناعة لأنه ضروري لعمل الخلايا التائية، وهي نوع من خلايا الدم البيضاء التي تلعب دورًا رئيسيًا في الاستجابة المناعية.

نصائح لتقوية جهاز المناعة على المدى البعيد

للحفاظ على نظام مناعة قوي على المدى الطويل، من المهم اتباع نمط حياة صحي. وفيما يلي بعض النصائح التي سوف تعينك على ذلك:

اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن: يمكن أن يساعد الحصول على جميع العناصر الغذائية والطاقة التي تحتاجها في ضمان عمل جميع خلاياه، بما في ذلك تلك التي تشكل نظام المناعة لديك.

ممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم: التمارين الرياضية تحفز جهاز المناعة لديك وتحسن قدرته على محاربة الأمراض الفيروسية المعدية ويمكنك أن تبدأ بالمشي السريع لمدة 30 دقيقة ثلاث مرات في الأسبوع.

علاج الحالة النفسية: التوتر يضعف جهاز المناعة ويزيد من خطر الإصابة بالأمراض، ويمكنك التغلب على ذلك عن طريق التواصل مع العائلة والأصدقاء (افتراضيًا، إذا لزم الأمر)، وتطوير واتباع جدول زمني محدد يمكن أن يساعد في تقليل مستويات التوتر لديك.

الاستهلاك المعتدل للكحول: يضر الكحول بجهاز المناعة ويجعله أقل فعالية في مكافحة العدوى.
الامتناع عن التدخين: التدخين مثله مثل الكحول يضعف جهاز المناعة، وبالتالي لا بد من الامتناع عنه.