يمكن أن يحدث الحمل إذا اندمجت البويضة الخارجة من مبيض الأنثى مع أحد الحيوانات المنوية للرجل مما ينتج بويضة مخصبة، وتبدأ هذه البويضة المخصبة رحلتها نحو الرحم حيث تلتصق بجدار الرحم من خلال عملية تعرف باسم وتستغرق هذه المراحل الكاملة حوالي أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع بعد الجماع حتى الإعلان عن الحمل. 

أعراض الحمل الأولي

هناك بعض الأعراض والعلامات التي تظهر على المرأة في بداية الحمل والتي يمكن استخدامها للاستدلال على احتمالية الحمل، ولكن يمكن أن تخطئ الأنثى في التمييز بين بعض أعراض وعلامات الحمل المبكرة والأعراض التي تسبق بداية الدورة الشهرية. 

ويرجع ذلك إلى تشابهها الشديد في الأعراض، وبالتالي لا يمكن تأكيد وجود الحمل لمجرد ظهور بعض أعراضه على المرأة، ولكن هذه الأعراض تعتبر مؤشرات عامة فقط، وبالتالي يجب على المرأة أن تلجأ في النهاية إلى اختبار الحمل لتأكيد أو نفي وجود الحمل. 

بشكل عام، يمكن تحديد الأعراض الرئيسية للحمل الأولي على النحو التالي:

غياب الدورة الشهرية

من أولى الأعراض التي تلاحظها المرأة الحامل تأخر الدورة الشهرية، ولكن الحمل ليس السبب الوحيد لتأخر الدورة الشهرية، بل في الحقيقة هناك عدة أسباب يمكن أن تؤدي إلى تأخير الدورة الشهرية أو انقطاعها، مثل؛ فقدان الوزن وعدم التوازن الهرموني والتوتر والضغط النفسي. 

بالإضافة إلى ذلك، لا يمكن للمرأة الاعتماد على الدورة الشهرية المتأخرة كعرض من أعراض الحمل إذا كانت الدورة الشهرية غير منتظمة.

تغيرات في الثديين

تختلف مستويات الهرمونات بشكل كبير خلال فترة الحمل، وهذا يمكن أن يؤدي إلى ملاحظة العديد من التغييرات في جسم المرأة الحامل، بما في ذلك: بعض التغييرات في الثدي، وبالنسبة لبعض النساء فهذه من العلامات المبكرة لبداية الحمل. 

يمكن أن تلاحظ المرأة الحامل بعض التغييرات على الثديين، مثل: انتفاخ الثدي، وزيادة الحساسية، والشعور بألم في الثديين، كما يمكن ملاحظة تغير في لون المنطقة المحيطة بالحلمة. 

وتجدر الإشارة إلى أن آلام الثدي قد تكون مزعجة في المراحل المبكرة من الحمل، ولكن بمجرد أن تبدأ الهرمونات في الاستقرار، تختفي معظم هذه الأعراض عادةً.

التبول بكثرة

زيادة التبول من الأعراض الشائعة بين النساء الحوامل ومنذ المراحل الأولى من الحمل يمكن للمرأة أن تشعر بالحاجة المتزايدة للتبول، والسبب في ذلك يعود إلى التغيرات الهرمونية المصاحبة للحمل، ويمكن ملاحظة هذه الظاهرة بقوة عند الحمل بعد بداية الأسبوع السادس من الحمل.

الشعور بالإمساك

أثناء الحمل، تعتبر زيادة نسبة هرمون البروجسترون في جسم المرأة طبيعية جدًا، ولكن هذه الزيادة يمكن أن تؤدي إلى الإصابة بالإمساك؛ وهو أحد أعراض الحمل غير المرغوب فيه، والذي ينتج عن تأثير هرمون البروجسترون في الجهاز الهضمي، ويؤدي إلى إبطاء حركة الطعام في الأمعاء. 

الشعور بالغثيان

الغثيان من أكثر الأعراض شيوعًا بين النساء الحوامل، وعلى الرغم من أن الغثيان المصاحب للحمل يعرف بغثيان الصباح، إلا أن حدوثه لا يقتصر على الفترة الصباحية من اليوم، حيث يمكن للمرأة الحامل أن تشعر بالغثيان في أي وقت من اليوم، لكنه أكثر شيوعًا في الصباح.

الإرهاق والتعب

قد تشعر المرأة الحامل بالتعب الشديد والإرهاق منذ الأسابيع الأولى من الحمل. والسبب هو ارتفاع مستوى هرمون البروجسترون في بداية الحمل.

زيادة الشهية

تمامًا مثل العديد من الأعراض المبكرة الأخرى للحمل، تظهر الرغبة الشديدة في تناول الطعام بسبب التغيرات في مستوى الهرمونات بعد الحمل، ويمكن للمرأة أيضًا أن تجد نفسها تفضل نوعًا معينًا من الطعام وتنفر الآخرين، لدرجة أن هذه الأطعمة أو رائحتها يمكن أن يسبب الغثيان مزعج جدا.