أعراض انخفاض السكر هو المصدر الرئيسي للطاقة في الجسم، ويعرف باسم الجلوكوز. إنه ضروري للدماغ والقلب والجهاز الهضمي والعديد من الأجهزة الأخرى، ولكن تعد مشكلة انخفاض ضغط الدم من المشاكل التي تواجه العديد من الاشخاص وتعوق عليهم أداء مهامهم اليومية ويبقي السؤال ماذا يحدث عندما يكون السكر منخفضًا في الجسم؟ هذا ما سنجيب عنه من خلال هذه المقالة المقدمة من موقعنا صحتك.

أعراض انخفاض السكر

عندما ينخفض السكر تفقد الخلايا طاقتها بشكل شبه كامل، وفي البداية يمكن ملاحظة أعراض انخفاض السكر طفيفة مثل الجوع والصداع، وإذا لم يكن هناك تدخل لرفع مستوى السكر فهناك خطر حدوث مضاعفات خطيرة.

فيما يلي أهم أعراض انخفاض سكر الدم:

1. الهضم والغدد والدورة الدموية

بعد الأكل يقوم الجهاز الهضمي بتفكيك الكربوهيدرات وتحويلها إلى جلوكوز وهو مصدر الطاقة كما ذكرنا، فعندما يرتفع مستوى السكر في الدم، يقوم البنكرياس بإفراز هرمون الأنسولين لمساعدة الجلوكوز في دخول الخلايا لتحويله إلى طاقة.

عندما تمر عدة ساعات دون أن تأكل، ينخفض ​​مستوى السكر في الدم، وإذا كان البنكرياس الخاص بك سليمًا، فإنه يفرز هرمونًا يسمى الجلوكاجون وذلك من أعراض انخفاض السكر للتعويض عن نقص الطعام والسكر.

يرسل هذا الهرمون إشارات إلى الكبد بأنه يجب إطلاق السكر المخزن فيه في مجرى الدم، وإذا تمت هذه العملية بشكل صحيح، فسوف تحافظ على مستوى السكر الطبيعي حتى تتناول الطعام.

يؤدي انخفاض مستوى السكر في الدم إلى تسريع ضربات القلب، وإطلاق هرمون الخاص بالتوتر، مما يجعلك تشعر بأعراض انخفاض السكر ومنها تشعر بالجوع والرعشة.

2. التأثير على الجهاز العصبي المركزي

يمكن أن يسبب نقص السكر في الدم مجموعة من المشاكل في الجهاز العصبي المركزي، والأعراض الأولية لنقص السكر في الدم هي:

  • الضعف العام (التعب).
  • صداع الراس.
  • دوخة
  • عدم الارتياح.

إذا انخفض مستوى السكر في الدم أثناء الليل، فقد تشعر بكوابيس أو تبكي أثناء النوم أو بعض الأشياء الأخرى التي تحدث أثناء النوم.

إذا لم تتخذ تدخلاً سريعًا لرفع مستوى السكر إلى المستوى الطبيعي، فقد تتفاقم الأعراض، وستشعر بما يلي:

  • التعرق.
  • شحوب البشرة.
  • قشعريرة
  • خدر في الفم
  • رؤية مشوشة.
  • عدم القدرة على تنسيق عمليات الجسم.
  • فقدان الوعي والإغماء.

وتجدر الإشارة إلى أنه من المهم فحص مستوى السكر في الدم بانتظام، خاصة إذا كنت تعاني من مرض السكري.

أسباب انخفاض مستوى السكر

لا تزال الأبحاث والدراسات جارية حول أسباب نقص السكر في الدم المفاجئ لغير مرضى السكر، ولكن السبب الرئيسي يعود إلى ارتفاع مستوى الأنسولين في الدم، مما يؤدي إلى انخفاض مستويات الجلوكوز والتي تجعل أعراض انخفاض السكر.

يمكننا مراجعة أسباب نقص سكر الدم المفاجئ لغير مرضى السكر حسب نوعها على النحو التالي:

أسباب للصيام تؤدي لنقص السكر في الدم

ويحدث هذا النوع من نقص سكر الدم المفاجئ لغير مرضى السكر بعد الصيام لمدة 8 ساعات أو أكثر، وقد يحدث للأسباب التالية:

– تناول بعض الأدوية 

والتي قد تشمل ما يلي:

  • الساليسيلات، مسكن للآلام.
  • بنتاميدين، الذي يستخدم لعلاج التهابات الرئة.
  • الكينين المستخدم لعلاج الملاريا.
  • أدوية السلفا، وهي مضادات حيوية.
– شرب الكحول

وذلك لأن البنكرياس يطلق هرمون الجلوكاجون عندما يكون مستوى السكر في الدم منخفضًا، والذي بدوره يحفز تفكك وإطلاق الطاقة المخزنة من الكبد، لذلك يتم إفراز الجلوكوز في الدم من الكبد. يمنع شرب الكحول استحداث السكر في الدم أو ما يعرف باسم استحداث السكر حتى لا يشعر بأعراض انخفاض السكر.

– الإصابة ببعض الأمراض

قد تكون الأمراض التالية من بين أسباب نقص السكر في الدم المفاجئ لغير مرضى السكر:

  • مرض الكبد. التهاب الكبد لا يصنع ويطلق كميات كافية من الجلوكوز في الدم.
  • غدة درقية خاملة وذلك لأن الغدة الدرقية مسؤولة عن إفراز هرمون ينظم مستويات إنتاج السكر في الدم.
  • الأورام، مثل: أورام البنكرياس التي تؤدي إلى إفراز الأنسولين.
  • مرض الكلية؛ وذلك لأن الكلى هي العضو المسؤول عن إخراج الأدوية من الجسم، كما أن مشاكل الكلى تؤدي إلى انخفاض مستوى السكر في الدم.
– أسباب أخرى

قد تشمل الأسباب الأخرى لنقص السكر في الدم المفاجئ لغير مرضى السكر أيضًا:

  • ممارسة الرياضة.
  • سوء التغذية.
  • جراحات المعدة، وذلك بسبب سرعة مرور الطعام في الأمعاء.
  • غسيل الكلى.
  • انخفاض مستويات بعض الهرمونات، مثل: الكورتيزول وهرمون النمو والإبينفرين.
  • تناول بعض المكملات العشبية مثل: الحلبة والقرفة.