الاكتئاب من الاضطرابات المزاجية التي تؤدي إلى الشعور بالحزن وفقدان الاهتمام، وهذا الشعور يؤثر على السلوك والتفكير، وقد يؤدي أيضًا إلى العديد من المشكلات الصحية والعاطفية، بالإضافة إلى أن الاكتئاب يؤثر على الأنشطة اليومية المعتادة من شخص ما، لذا دعنا نتعرف على أسباب الاكتئاب في هذه المقالة.

أسباب الاكتئاب

  • المشاكل الصحية 

المعاناة من بعض المشاكل الصحية هي أحد أسباب الاكتئاب المفاجئ للإنسان، حيث أن الأمراض المزمنة أو الأمراض التي تهدد الحياة قد تسبب حالة من الاكتئاب للمريض، مما يؤدي إلى الشعور بأعراض الاكتئاب بشكل مفاجئ وغالباً ما تستمر لفترات طويلة.

كما أن الإرهاق الشديد وانخفاض الرغبة الجنسية الناتج عن أمراض معينة قد يسبب الاكتئاب للمريض.

  • التغيرات الهرمونية

التغيرات الهرمونية من أسباب الاكتئاب المفاجئ عند الإنسان، حيث تحدث تغيرات هرمونية نتيجة الحمل أو بعد الولادة أو سن اليأس، بالإضافة إلى أن مشاكل الغدة الدرقية قد تسبب تغيرًا في الهرمونات.

  • اضطرابات النوم

يؤدي عدم أخذ قسط كافٍ من النوم إلى اكتئاب مفاجئ لدى البشر، وقد وجد أن الأشخاص المحرومين من النوم يكون لديهم نشاط دماغي أكثر عند مشاهدة الصور المزعجة مقارنة بالمجموعة التي تستغرق وقتًا كافيًا للنوم، حيث أن هذا النشاط يشبه نشاط المصابين بالاكتئاب.

  • تعاطي المخدرات والكحول

يعد استهلاك الكحول من أسباب الاكتئاب المفاجئ، حيث يؤدي أحيانًا إلى الاكتئاب الدائم، كما يساهم استخدام بعض الأدوية في زيادة التعرض للاكتئاب.

  • التدخين

هناك علاقة كبيرة بين الإقلاع عن التدخين والاكتئاب، حيث أن تفسير هذه العلاقة هو أن النيكوتين الموجود في السجائر يؤثر على الناقل العصبي في الدماغ، مما يؤدي إلى ارتفاع مستويات السيروتونين والدوبامين، وهي آلية عمل مضادات الاكتئاب.

  • الشعور بالوحدة

الشعور بالوحدة يؤدي إلى اكتئاب مفاجئ، حيث أن الابتعاد عن العائلة والأصدقاء أو القطيعة من أسباب الاكتئاب المفاجئ.

  • الموت أو الخسارة

الموت أو الشعور بفقدان شخص أو شيء ما هو أحد أسباب الاكتئاب المفاجئ. يزيد الشعور بالحزن من خطر الإصابة بالاكتئاب لدى الشخص.

  • النزاعات

قد ينشأ الاكتئاب لدى الأفراد نتيجة النزاعات والخلافات العائلية أو مع الأصدقاء، حيث يكون لدى الشخص استعداد بيولوجي للشعور بالاكتئاب.

  • أسباب وراثية

قد تساهم العوامل الوراثية في زيادة خطر الإصابة بالاكتئاب، نظرًا لأن الاكتئاب قد ينتشر بين أفراد من نفس العائلة، لكن قريب من الدرجة الأولى يعاني من الاكتئاب. بصفتك أحد الوالدين قد تساهم العوامل الوراثية في زيادة خطر الإصابة بالاكتئاب، نظرًا لأن الاكتئاب قد ينتشر بين أفراد من نفس العائلة، لكن قريبًا من الدرجة الأولى يعاني من الاكتئاب. 

بصفتك أحد الوالدين، فهذا لا يعني بالضرورة أن الشخص سيصاب بالاكتئاب. نظرًا لأن العوامل الشخصية وظروف الحياة الأخرى قد يكون لها تأثير كبير في المساهمة في زيادة خطر الإصابة بالاكتئاب. 

فمن الممكن أن تتحد هذه العوامل مع العوامل الوراثية بحيث تزيد جميعها معًا من خطر إصابة الفرد بالاكتئاب، وفي الواقع يُعتقد أنه أن الاكتئاب مرض معقد وراثيًا، بمعنى أن هناك جينات مختلفة عديدة قد تساهم في الاكتئاب، وليس جينًا واحدًا فقط. 

والجدير بالذكر أن Frontiers in Psychiatry نشرت دراسة تحليلية في عام 2018 بعد إجرائها على العائلات والتوائم، والتي أظهرت أن خطر الإصابة بالاكتئاب يزيد مرتين إلى ثلاث مرات عند الأطفال. الجيل الأول من النسل – في حالة إصابة أحد الوالدين بالاكتئاب، حيث أظهرت هذه الدراسة أن معدل وراثة الاكتئاب قد يصل إلى 37٪.  

الوقاية من بالاكتئاب

  • ممارسة الرياضة بانتظام حيث تساعد التمارين الرياضية في تقليل عوامل الخطر التي قد تزيد من احتمالية الإصابة بالاكتئاب.
  • تقليل الاختيارات اليومية.
  • تقليل الضغط والضغط.
  • ابتعد عن الأشخاص الذين يسببون الاكتئاب.
  • الحفاظ على نظام غذائي متوازن والمحافظة على وزن مثالي.
  • التقليل من تناول الكحوليات والأدوية التي قد تسبب الاكتئاب.
  • الحفاظ على علاقات اجتماعية قوية.