صحة

أضرار اللحوم على الصحة العامة والطرق البديلة للحصول على نفس القيمة الغذائية للحوم

أضرار اللحوم – يعتقد العديد من الناس أن يجب أن تكون اللحوم جزءاً أساسياً من الغذاء يومياً، وذلك لاحتواءها على نسبة عالية من البروتين، فيعتقد الكثيرين أن لا بديل عن اللحوم لتزويد الجسم بالبروتين اللازم، ونجد أن اللحوم لا تُشكل جزءاً أساسيا من طعام الإنسان، فعندما نفهم القيمة الغذائية للبدائل الأخرى المتاحة، فيمكن الاستغناء عنها بكل سهولة، من خلال بدائل اللحوم النباتية أو البدائل الأخرى، وبالتالي الحصول على فوائد صحية أكثر، وتجنب أضرار اللحوم على الإنسان.

أضرار اللحوم
أضرار اللحوم

أضرار اللحوم

أثبتت الدراسات الحديثة عن أضرار اللحم أن تناول اللحوم بصفة منتظمة، له علاقة بالإصابة بأنواع مختلفة من الأمراض السرطانية، حيث أن الرجال الذين يتناولون اللحوم الحمراء كطبق رئيسي خمس مرات أو أكثر أسبوعياً، تزداد احتمالية إصابتهم بسرطان القولون بمعدل أربع مرات من أولئك الأشخاص الذين يتناولون هذه اللحوم أقل واحدة شهرياً، وذلك حسب دراسة واسعة النطاق أجرتها كلية الصحة العامة بجامعة هارفرد بالولايات المتحدة الأمريكية عن أضرار اللحوم الحمراء على صحة الإنسان.

وبالرغم من فوائد اللحوم، إلا أن تناول ستمائة جرام من اللحوم الحمراء يضاعف نسبة مركبات النيتروس الموجودة في البراز بنسبة ثلاث مرات، وهذا يوضح أن اللحوم الحمراء تحتوي على مواد مسببة لسرطان القولون، وذلك بحسب دراسات مجلس البحوث الطبية في كامبريدج في المملكة المتحدة، كما أن الإفراط في تناول كل الدهون الحيوانية (سواء لحوم حمراء أو اللحوم البيضاء) يعمل أيضاً على زيادة خطر الإصابة بسرطان القولون، خصوصاً اللحوم المُصنعة مثل لانشون وغيره.

أضرار اللحوم
أضرار اللحوم

السرطانات التي تسببه أضرار اللحوم

  1. سرطان الكُلى: حسب دراسة حديثة للمعهد الألماني للتغذية البشرية، فنمو الأورام السرطانية في خلايا الكُلى يحدث أكثر بسبب تناول نسبة كبيرة من الدهون الحيوانية واللحوم.
  2. سرطان الفم والبلعوم: رغم أن أهم العوامل المسببة لهذا النوع من مرض السرطان هي التدخين وشُرب الخمور، إلا أن من أضرار اللحوم أن تناول اللحوم المُقددة والمملحة يساعد أيضاً في تكوينها ونموها.
  3. سرطان الثدي: حيث أن السيدات اللواتي يتناولن اللحوم أكثر من خمس مرات أسبوعياً، تزيد احتمالية إصابتهم بسرطان الثدي، بمعدل مرتين ونصف من أولئك السيدات اللواتي يتناولن اللحوم بمعدل مرتان فقط في الأسبوع أو أقل، وذلك حسب دراسة لمعهد مونتيبيلو للدراسات الوبائية في أوسلو بالنرويج.
  4. سرطان القولون: كما تم الاستفاضة فيه سابقاً كواحد من أخطر أضرار اللحوم على صحة الإنسان.
اقرأ أيضاً :  أعراض الاكتئاب والاضطراب النفسي وأنواعه وطرق علاجه
أضرار اللحوم
أضرار اللحوم

إدمان تناول اللحوم – أضرار اللحوم

إن المادة المُنبهة التي تسمى “الهيبوزانتين” الموجودة في اللحوم هي المسؤولة عن جعل اللحوم تسبب الإدمان، وليس أي مواد بروتينية أو فيتامينية أو معدنية أُخرى، وتشبه هذه المادة إلى حد كبير مادة الكافيين من حيث الصيغة الكيميائية والتأثير، ومن المعروف منذ القدم أن أولئك الذين يتناولون اللحوم بصورة منتظمة يشعرون بحالة من الضعف وعدم الحيوية عندما يتوقفون عن تناول هذا الطعام لفترة من الوقت.

ونجد أن الضعف وقلة الحيوية التي يشعر بها هؤلاء الأشخاص عند التوقف عن تناول اللحوم ومنتجاتها ليس بسبب غياب البروتينات أو العناصر الغذائية التي يعتقد البعض أنه لا يُمكن تعويضها، ولكن بسبب بعض المواد المنشطة الموجودة في اللحوم، حيث تحتوي خلايا العضلات في اللحوم على مادة الهيبوزانتين التي ترتفع معدل تركيزها كلما زاد عُمر اللحم، وتتكون هذه المادة بواسطة:

  • تآكل ثلاثي فوسفات الأدينوسين.
  • تحلُل النيوكليوتيدات التي تُكون الحامض النووي والحامض النووي الريبي في نواة الخلايا الخاصة بالحيوانات.

تأثير مادة “الهيبوزانتين” المادة المُنبهة الموجودة في اللحوم

إن مادة الهيبوزانتين ومواد مماثلة أُخرى مثل حامض الأنوسينيك وحامض الغوانيليك، تكون موجودة في اللحوم وهي مواد منشطة ومنبهة ، ولها تركيب كيميائي مماثل لتركيب الكافيين الموجود في القهوة، أو الثيوبرمين الموجود في الكاكاو، وهي مواد مُثيرة ومُحفزة للجهاز العصبي وتمنح شعوراً بالحيوية والطاقة والنشاط. ونجد أن الإدمان هو أحد أضرار أكل اللحم كل يوم.

ونجد أن تناول اللحوم بانتظام وتناول هذه المواد الموجودة في اللحوم الحمراء أو اللحوم البيضاء، تسبب الإدمان، بمعنى أنه يجب مواصلة استعمالها لتجنب الأعراض التي تظهر عند الامتناع عنها. ونجد أن مادة الهيبوزانتين تفسر التأثير المُخدر للحوم وتأثيرها الإدماني، والذي يظهر بعد فترة معينة من التوقف عن تناولها، ولهذا ننصح الذين يرغبون في التوقف عن تناول اللحوم، أن يتبعوا غذاءً انتقالياً لمساعدتهم في تجنب الآثار الناتجة عن التوقف المفاجئ لتناول اللحوم.

اقرأ أيضاً :  فوائد وأنواع الميكروبات المفيدة والمُضرة ومدى تأثيرها على الإنسان والكون ككل

البدائل المطروحة لتجنُب أضرار اللحوم

ويتساءل الكثيرين عن كم مرة يجب تناول اللحم في الأسبوع؟ كما أشرنا سابقاً، يُمكن الاستغناء نهائياً عن اللحوم، وذلك لتجنب أضرار اللحوم البيضاء والحمراء على حدٍ سواء، والتعويض عنها بمصادر بديلة للحصول على نفس القيمة الغذائية تجنب أضرار اللحوم الصحية، ومن البدائل المتاحة للحوم نجد أن طبق من البقوليات يمكن أن يُغني عن وجبة من اللحم، حيث أن طبق البقوليات هذا يحتوي على العناصر الغذائية التالية.

البقوليات

  • البروتين، فالبقوليات تحتوي على كمية مساوية أو أكبر من البروتينات التي توجد في اللحوم، وتزداد القيمة البيولوجية للبروتينات الموجودة في البقوليات أو اللحوم عند إضافة الحبوب إليها مثل الشوفان والقمح.
  • الحديد، بصفة عامة تنتج البقوليات كمية أكبر من الحديد مما تنتجه اللحوم، ولكن الحديد الموجود في البقوليات هو أقل امتصاصاً، ولا يوجد مشكلة في ذلك.
  • الكربوهيدرات والألياف، تعد البقوليات مصدراً جيداً للكربوهيدرات والألياف، التي لات توجد في اللحوم، كما أنها لا تحتوي على الكوليسترول الموجود في اللحوم. غير أن البقوليات لا تحتوي على فيتامين (ب12) الذي يتواجد بكثرة في اللحوم.
أضرار اللحوم
أضرار اللحوم

الصويا

شكل وملمس بروتين الصويا يشبه شكل وملمس اللحوم، والشيء الأساسي الذي يميزه هو عدم وجود نكهة له، وهذا ضروري كي يتسنى تحضيره مع الخضروات، والقيمة الغذائية لبروتين الصويا قد تتساوي مع نسبة البروتين في اللحوم أو أعلى منها، ومن فوائد مشتقات الصويا أمها تحتوي أيضاً على فيتامين (ب12)، ولا تحتوي على كوليسترول، كما أن غالبية الدهون الموجودة بها هي الدهون الصحية النافعة، وتحتوي على الكربوهيدرات والألياف الغذائية، وتخلو من التأثيرات المسببة للسرطان.

أضرار اللحوم
أضرار اللحوم

أما بالنسبة لعيوب مشتقات الصويا، نجد أنها أطعمة مُصنعة، تُصنع بصورة عامة من المنتجات المكررة، كما تحتوي على نسبة إضافية من الملح وبعض المواد الحافظة والتي غالباً يكون مصدرها طبيعي ولا يكون لها تأثير خطير على الصحة، ولكن أضرار الملح الموجود في مشتقات الصويا من الممكن أن يسبب بعض المشاكل الصحية إذا ما تم تناولها بشكل منتظم، ولكن بشكل عام هي بديل جيد للحد من أضرار اللحوم .

اقرأ أيضاً :  مرض الدرن أو السُل الرئوي : مُسبباته وأعراضه وطرق علاجه والوقاية منه

Comments

comments

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
التخطي إلى شريط الأدوات