تعاني النساء من آلام أسفل البطن لعدة أسباب شائعة، ولكن في بعض الحالات يكون الألم غير طبيعي ويدل على وجود مشكلة صحية، تعرف على الأسباب الرئيسية لآلام أسفل البطن عند النساء من خلال هذه المقالة.

أسباب آلام أسفل البطن عند النساء

ومن أبرز وأهم أسباب آلام أسفل البطن عند النساء ما يلي:

  • التغيرات الهرمونية

تؤدي الاضطرابات الهرمونية عند النساء إلى الشعور بألم في أسفل البطن حيث يوجد الرحم، وتحدث هذه الآلام عادة في وقت الدورة الشهرية أو وقت الإباضة أو أثناء الحمل.

يمكن للمرأة أيضًا أن تعاني من خلل هرموني ناتج عن مشكلة صحية، مثل اضطرابات الغدة الدرقية التي تؤثر على إنتاج هرمون الاستروجين، أو الشعور بألم في أسفل البطن نتيجة تكيس المبايض.

مع تقدم المرأة في العمر، تبدأ أعراض انقطاع الطمث في الظهور، عادة ما بين سن 45 و50، وألم أسفل البطن هو من بين الأعراض الشائعة لانقطاع الطمث أيضًا.

ألم أسفل البطن لا يسبب القلق في حال حدوثه أثناء التغيرات الهرمونية الطبيعية، ولكن إذا كانت هذه الآلام مستمرة وغير طبيعية فيجب عليك زيارة الطبيب لمعرفة الأسباب والعلاج.

عند حدوث هذه الآلام نتيجة الدورة الشهرية أو الإباضة، يمكن استخدام كمادات دافئة لتقليل الألم، بالإضافة إلى شرب المشروبات العشبية التي تخفف من التقلصات، مثل؛ النعناع والبابونج.

  • الأسباب المرضية

ومن أسباب آلام أسفل البطن عند النساء الأسباب المرضية التي يمكن أن تحدث نتيجة الإصابة ببعض الأمراض، وهذا ينطبق على الرجال والنساء، ومن أبرز هذه الأسباب:

  • التهاب الزائدة الدودية المبكر

آلام أسفل البطن من الأعراض المبكرة لالتهاب الزائدة الدودية، ولا يقتصر الألم على منتصف أسفل البطن، بل يزداد في الجانب الأيمن و يصعب تحمله.

في هذه الحالة، تحتاج المرأة إلى مراجعة الطبيب بسرعة، وقد تحتاج لعملية جراحية لإزالة الزائدة الدودية.

  • قرحة المعدة

تقرحات المعدة تصاحبها بعض الأعراض منها ألم أسفل البطن بالإضافة إلى الغثيان والقيء وعسر الهضم والتبرز الأسود. كما يجب عليك التوجه إلى الطبيب فورًا إذا ظهرت هذه الأعراض للحصول على العلاج المناسب قبل تفاقم المشكلة.

  • ألم المثانة

إذا شعرت بألم شديد في أسفل البطن مع إحساس بالحرقان أثناء التبول براز في البول، فقد يشير ذلك إلى وجود التهاب في المثانة، وفي ذلك الوقت ينصح بشرب الكثير من السوائل والذهاب إلى الطبيب. لوصف المضاد الحيوي المناسب.

  • مرض التهاب الحوض

عند حدوث التهاب في الرحم أو المبايض، يمكن أن يؤدي إلى التهاب الحوض، مما يؤدي إلى ألم شديد في أسفل البطن بالإضافة إلى إفرازات مهبلية غير طبيعية ونزيف وألم أثناء ممارسة العلاقة الحميمة.

يمكن أن تحدث العدوى بسبب الإهمال في نظافة منطقة الأعضاء التناسلية أو نتيجة الإفراط في تنظيفها بالمنظفات التي تحتوي على مركبات كيميائية ضارة تضر بالبكتيريا المفيدة في المهبل.

تزداد فرص الإصابة بعدوى الحوض أيضًا في حالة حدوث عدوى تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي، وهذه الحالة تحتاج إلى علاج.

  • ألم عضلي

من الطبيعي أن تشعر المرأة ببعض الآلام العضلية الناتجة عن الإجهاد الشديد، حيث تصبح العضلات متشنجة نتيجة قلة المرونة أو ممارسة الرياضة بشكل مفاجئ وخاصة تمارين البطن.

تساعد الحمامات الدافئة على تهدئة آلام العضلات التي لا تدوم غالبًا أكثر من يومين.

علاج آلام البطن

اشرب الماء أو السوائل الصافية الأخرى، وامتنع عن تناول الأطعمة الصلبة. قد يخفف النشاط المعوي والغازات التي تمر عبر فتحة الشرج أو التجشؤ الصحي من آلام المعدة، لذلك لا تحاول تثبيطها. قد يساعد الاستحمام بالماء الساخن بعض الناس.

بشكل عام، يبدأ العلاج بمضادات الحموضة لعلاج حرقة المعدة، ومشاكل الجهاز الهضمي، أو في حالات الاشتباه بقرحة المعدة، وذلك عن طريق بلع المادة كل أربع ساعات. يمكنك استخدام مضاد حموضة سائل، وشرب الحليب قليل الدسم كل بضع ساعات. إذا لم يساعد العلاج المضاد للحموضة، فيتم تجربة دواء لا يحتاج إلى وصفة طبية لوقف إنتاج حمض المعدة. إذا لم يساعد هذا العلاج أيضًا، فيجب زيارة الطبيب.